https://www.facebook.com/khilafah.net

دولة الخلافة. هي الفرض والوعد، هي البشرى والمجد

تطبيق الدستاور / أنظمة أندرويد

مشروعيتها ! لقوم يوقنون

حملة صحافة النظام السعودي على الخلافة

تجاوزت المقالات والتقارير التي تلمز بالخلافة وتطعن فيها في الصحف الرسمية -الحكومية- السعودية الثلاثين موضوعا في أقل من ثلاثة أشهر، كان من آخرها:

  1. مقال: "(إقامة الدولة الإسلامية أولاً) شعارٌ مُوهِم ومُضَلّل! 1 و 2 "- صحيفة الشرق (20 و 22-05-2013).
  2. مقال: "كِشْ مَالت على: «هارون الرّشيد» وعلى مَن صَدّقه! " - صحيفة الشرق (13-05-2013).
  3. مقال: "التعبد بالكراهية" - صحيفة الجزيرة (11-05-2013).
  4. مقال: "صراع المحاور الاستراتيجية" - صحيفة الوطن (10-05-2013).
  5. مقال: "الخلافة حلم جميل وواقع أليم" - صحيفة الجزيرة (10-05-2013).
  6. مقال: "خطاب الجماعات الإسلامية : أزمة الهوية الوطنية "- صحيفة المدينة (08-05-2013).
  7. مقال: "المغرّرِون" - صحيفة الرياض (05-05-2013).

إننا ندرك أن هذه الحملة من حكومة آل سعود، ليست إلا جزءا من الاستنفار العالمي الهستيري ضد دولة الخلافة الإسلامية التي يرونها تؤرق عروشهم وتقترب لتقضي على أنظمتهم وحضارتهم الرأسمالية، ومع ذلك فإننا إبراءً للذمة أمام الله وعملا بواجب النصح والتبليغ، وحبا في المخلصين من أهلنا في بلاد الحرمين الشريفين، وتبيانا لمن غفل عن الحق منهم، وعملا بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم من رسم الخط المستقيم بجانب الخطوط العوجاء، فإننا إزاء هذه المقالات والمواضيع نوضح ما يلي:

أولا: إن وجوب الحكم بالإسلام ثابتٌ بالنصوص القطعية الثبوت والدلالة في كتاب الله المبين، قال تعالى: فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا النساء، وقال: وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ المائدة، وقال: إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ يوسف، وغيرها الكثير مما لا يتسع المقام هنا للاستفاضة فيها، فهل يتأتى الحكم بما أنزل الله بغير إيجاد النظام الذي يقيم هذا الحكم والحاكم الذي يحكم بهذا الحكم؟!

ثانيا: جاءت السنة المطهرة بأقوال وأفعال تبين أن الخلافة هي طريقة إقامة هذا الحكم، حيث قال أفضل الخلق صلى الله عليه سلم: " كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء، كلما هلك نبي خلَفه نبي، وأنه لا نبي بعدي، وستكون خلفاء فتكثر، قالوا: فما تأمرنا؟ قال: فوا ببيعة الأول فالأول، وأعطوهم حقهم فإن الله سائلهم عما استرعاهم " رواه مسلم، وقال صلى الله عليه وسلم: " إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما " رواه مسلم، وقال صلى الله عليه وسلم: " من خلع يداً من طاعة لقي الله يوم القيامة لا حجة له، ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية " رواه مسلم، وبيعة المسلم لا تكون إلا لخليفة المسلمين. وجاءت أفعاله صلى الله عليه وسلم مطابقةً لهذه الأقوال، فرفض كل مداهنة أو مساومة أو شرط على إقامة دولة الإسلام، وتحمّل في سبيل ذلك من الأذى ما تحمل هو وأصحابه، فصبر حتى أقامها وكان الحاكم فيها بأحكام الإسلام منذ اليوم الأول، ثم انعقد إجماع الصحابة على مبايعة خليفة واحد للمسلمين بعد وفاته صلى الله عليه وسلم ثم بعد وفاة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، حتى إنهم رضوان الله عليهم أخّروا دفن الرسول صلى الله عليه وسلم بعد موته حتى عقدوا البيعة لأبي بكر واطمأنوا لأمر الخلافة. فهل يماري بعد كل ذلك مسلمٌ يؤمن بالله ورسوله ويترضى عن صحابته، بوجوب هذه الخلافة ووجوب العمل على إيجادها؟!

ثالثا: فنظام الحكم في الإسلام إذن هو الخلافة، وهي رئاسة عامة للمسلمين جميعاً في الدنيا لإقامة أحكام الشرع الإسلامي وحمل الدعوة الإسلامية إلى العالم، وليس نظام الحكم قطعا متروكا لتقدير البشر أو اختيارهم، وليس هو ملكيا توريثيا ولا جمهوريا شعبيا ولا مدنيا علمانيا، وإن السياسة التي يحاولون الترويج لوجوب فصلها عن الدين، ليست إلا رعاية شؤون الناس بأحكام الدين، فهي من صلب هذا الدين بل هي عمل الأنبياء كما تبين في الحديث السابق "تسوسهم الأنبياء" ..

رابعا: إن تاريخ الخلافة مشرقٌ عظيمٌ، وإن الذي يبحث عن الحق أو الإنصاف لا يتأتى له أن يأخذ تاريخ المسلمين من كتابات أعدائهم، فالخلافة حتى في أدنى عصورها كان الإسلام فيها عزيزا وكان المسلم فيها عزيزا وكانت شريعة الله فيها هي العليا، وأحكام الله مطبقةً في الحكم والاقتصاد والاجتماع والسياسة الداخلية والخارجية وكان تعليم الدولة وإعلامها منبثقا عن عقيدة الإسلام، يبث العلم وينشر الفضيلة، وكانت وظيفة الدولة الأساسية حمل الدعوة الإسلامية إلى الناس كافة كما أمر الله سبحانه، وكانت رفعة الإسلام ونصرة المسلمين همّ خليفة المسلمين الأول... ومع ذلك كله نقول أن المسلم في عمله لإعادة هذه الخلافة ولاستئناف الحياة الإسلامية في كنفها، لا يقوم بذلك من أجل نموذج تاريخي مشرق، وإنما تعبدا لله وإرضاءً له سبحانه وأداءً لفريضة افترضها عليه كما تبيّن.

خامسا: إن الخلافة التي بشّرنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ليست خلافة أموية أو عباسية أو عثمانية على كل ما فيها من خير، ولكن الخلافةَ التي بشرنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم هي خيرٌ من ذلك كله، فهي خلافةٌ راشدة على منهاج النبوة كخلافة الأربعة العظام المبشرين بالجنة رضوان الله عليه أجمعين، حيث قال صلى الله عليه وسلم فيما رواه الأمام أحمد: " تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا فيكون ما شاء الله أن يكون، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكًا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة".

 

سادسا: إننا نصح الإخوة الكتّاب والمحررين والصحفيين في بلاد الحرمين الشريفين بتقوى الله ونشر الفكر الذي يقرّب الناس من ربهم ويعيدهم إلى طلب عزهم، فيزرعوا في النفوس حب الله ورسوله وحب حكم الله ورسوله وحب نظام الخلافة الذي جاء به دين الله ورسوله، وأن يبينوا للناس أهمية إقامة هذه الخلافة بدلا من أن يناصبوها العداء، " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا ، وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ ، وأن لا ينساقوا وراء محاولات علمنة هذا المجتمع المحافظ المحب لله ولحكمه، ولا ينساقوا وراء زخرف الغرب الموهوم لا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلادِ ، مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ ..

سابعا: إننا ندعو أهلنا في بلاد الحرمين الشريفين وعلماءها ومشايخها أن يقفوا وقفة يحبها الله ورسوله، فيتصدوا لهذه الحملات الشعواء، وأن يبدلوها حملات ترضي الله ورسوله بالعمل على إعادة الخلافة الإسلامية الراشدة، فتكون أرض بلاد الحرمين منطلق الخلافة الإسلامية الراشدة الثانية، كما كانت الأولى، فَمَنْ أوْلى من بلاد الحرمين الشريفين ومن أوْلى من أرض بعثة وهجرة ومسرى الرسول صلى الله عليه وسلم وحياته وجهاده ومنطلق رسالة الإسلام وعاصمة الخلافة الإسلامية الأولى، من أوْلى منها لتكون أرض الخلافة الراشدة الثانية ومنطلق رسالة الإسلام من جديد؟ فاعملوا واطمئنوا، فكما بشركم رسول الله صلى الله عليه وسلم " ثم تكون خلافة على منهاج النبوة " فقد وعدكم الله سبحانه في صريح كتابه وعدا حقا: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ، ومن أصدق من الله قيلا.. سبحان الله

ألا هذا بلاغ، اللهم فاشهد ..

إن وجدت خيرا فانشره، فالدال على الخير كفاعله، دولة الخلافة، - نصر نت - nusr.net

صورة منتخبة

 

جولة مع أقسام الدستور