https://www.facebook.com/khilafah.net

دولة الخلافة. هي الفرض والوعد، هي البشرى والمجد

تطبيق الدستاور / أنظمة أندرويد

النفسية الإسلامية

أيها المغرور!

روى الإمام ابن كثير في البداية والنهاية في المجلد الثاني عشر أن السلطان نور الدين محمود وهو من سلاطين الإسلام الذين كانوا يقومون الليل ويصومون النهار،

ذكر ابن تيمية هذا السلطان فقال: رحم الله تلك العظام؛ لأن تقوى الله يوزعها على البشر سبحانه وتعالى لا تختص بغني ولا فقير، ولا كبير ولا صغير، ولا أحمر ولا أسود، إنما يوزعها سبحانه وتعالى؛ لأنه يعلم القلوب التي تستأهل الهداية.
هذا السلطان أصابته فترة من فترات الذهول والغفلة عندما استعرض جيشه في دمشق ، وعمل مهرجاناً ضخماً حضره الأمراء والوزراء والقواد، وحضره الناس وأهل دمشق في مقام بهيج وفي حفل مرعب، ولما اكتمل هذا الحفل دخل أحد علماء الإسلام اسمه ابن الواسطي ، دخل ببردته ووقف أمام السلطان ثم قال له: استمع أيها السلطان لموعود سلطان السموات والأرض، فتوقف الناس وخمد المهرجان وانتظروا ماذا يقول هذا الواعظ، فقال لهذا السلطان وهو على سرير الملك:مثل لنفسك أيها المغرور

مثل لنفسك أيها المغرور

***

يوم القيامة والسماء تمور

إذ كورت شمس النهار وأدنيت

***

حتى على رأس العباد تسير

وإذا النجوم تساقطت وتناثرت

***

وتبدلت بعد الضياء كدور

وإذا البحار تفجرت من خوفها

***

ورأيتها مثل الجحيم تفور

وإذا الجبال تقلعت بأصولها

***

فرأيتها مثل السحاب تسير

وإذا العشار تعطلت وتخربت

***

خلت الديار فما بها معمور

وإذا الوحوش لدى القيامة حشرت

***

وتقول للأملاك أين تسير

وإذا تقاة المسلمين تزوجت

***

من حور عين زانهن شعور

وإذا الموؤدة سئلت عن شأنها

***

وبأي ذنب قتلها ميسور

وإذا الجليل طوى السماء بيمينه

***

طي السجلِّ كتابه المنشور

وإذا الصحائف نشرت فتطايرت

***

وتهتكت للمؤمنين ستور

وإذا السماء تكشطت عن أهلها

***

ورأيت أفلاك السماء تدور

وإذا الجحيم تسعرت نيرانها

***

فلها على أهل الذنوب زفير

وإذا الجنان تزخرفت وتطيبت

***

لفتى على طول البلاء صبور

وإذا الجنين بأمه متعلق

***

يخشى القصاص وقلبه مذعور

هذا بلا ذنب يخاف جنينه

***

كيف المصر على الذنوب دهور؟!

  إن وجدت خيرا فانشره، فالدال على الخير كفاعله، دولة الخلافة، - نصر نت - nusr.net

صورة منتخبة

 

جولة مع أقسام الدستور