https://www.facebook.com/khilafah.net

دولة الخلافة. هي الفرض والوعد، هي البشرى والمجد

تطبيق الدستاور / أنظمة أندرويد

كيف هُدمَت الخلافة؟ فلتكن بانيها!

بل "دكتور الأزهر" شذ عن أمته وتاريخ الأزهر

إنه لمن المؤسف حقا أن ينظر أستاذ في كلية الدراسات الإسلامية والعربية في جامعة الأزهر الشريف هذه النظرة السوداوية لتاريخ أمته، هذا ما فعله الدكتور محمد فايد هيكل في مقاله في صحيفة الأهرام بتاريخ 29-4-2013م تحت عنوان "حلم الخلافة ومعاندة حركة التاريخ".

فقد كان الأولى به أن يترك أمر الهجوم على دولة الخلافة لمن يحمل راية العلمانية المعادية لمشروع الدولة الإسلامية من المخدوعين المضبوعين بالثقافة الغربية أو أصحاب الأقلام المأجورة الذين هم صنائع الغرب الكافر في بلادنا والذين يستخدم الغرب أقلامهم كحراب وأسهم تحاول طعن الإسلام في قلبه وظهره، فتصور تاريخ دولته دولة الخلافة تصويرا مشوَّها يتعمد التضليل والتلبيس.

فمنذ سقوط دولة الخلافة الإسلامية وفقدان الأمة للحامي والراعي وظهور المِزَق العميلة الكرتونية استعرت الغزوة الفكرية وحملات التشويه والتضليل والتحريف المبرمجة ضد ديننا وخلافتنا وحضارتنا وإنجازاتنا وأبطالنا وعلمائنا بأيدي المجرمين من المستشرقين الحاقدين ومن تتلمذ على أياديهم النجسة من المضبوعين والظلاميين وعلماء السوء وأبواق السلاطين والأقلام المأجورة والنفوس المهزوزة المريضة، التي تطاولت على خير أمة أخرجت للناس في محاولة لفصلها عن دينها ونظام حكمها وسلخها عن هُوِيَّتها وتشكيكها في ماضيها وحاضرها ومستقبلها، وصدها عن العمل لاستئناف حياتها الإسلامية وإقامة خلافتها الراشدة الثانية الموعودة القائمة قريباً بإذن الله.

الشيخ محمد الخضر حسين شيخ الأزهر صاحب كتاب "نقد كتاب الإسلام وأصول الحكمويبدو أن الأزهر الذي كان القلعة الحصينة للإسلام وفكره، أصبح مرتعا لقوم ما يفتئون يستعملون معاولهم للهدم، وضرب الإسلام وتاريخه وحضارته خدمةً لأسيادهم في بلاد الغرب، الذين ترتعد فرائصهم من ذكر اليوم الذي يمكن أن تعود فيه دولة الخلافة التي يترقبون مناه ضربات قاسمة تحطم جبروت وظلم الرأسمالية، وتقطع يدها التي تنهب ثروات الأمة وخيراتها منذ أن افل نجمها. الأزهر الشريف الذي أخرج الشيخ علي عبد الرازق من زمرة العلماء عندما كتب كلاما مماثلا عن الخلافة في عشرينيات القرن الماضي، فأفتى بضلاله لأنه أنكر أشياء ثابتة بالقطع في دين الله، فهل هو نفسه الأزهر الشريف في يومنا هذا؟ فيكتب الدكتور محمد هيكل هذا الكلام ويذيله باسمه وبصفته "أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر"؟ فهل هو نفسه الأزهر الشريف إذ يسمح لأمثال هؤلاء بتشويه تاريخ الأمة المضيء، وتقليل عظمة دولتها دولة الخلافة؟ فالأزهر الذي أصدر وثيقته المشينة التي تطالب بالدولة المدنية الديمقراطية لا يمكن أن يكون هو نفسه الأزهر الشريف الذي فضح كلام علي عبد الرازق في كتابه الإسلام وأصول الحكم.

ولنرجع للدكتور صاحب المقال لنرى ماذا يقول وعلام يستند في دعواه تلك. فالرجل يبدو عليه الانهزام أمام الغرب وحضارته، وهو يختصر تاريخ الحضارة الإسلامية كله خلال ثلاثة عشر قرنا ونصف في مثل هذه الأسطر العرجاء التي لا تستطيع الصمود أمام حقائق التاريخ، فليقرأ الأستاذ الفاضل عن الإسلام وفضله على الإنسانية في كتب أعدائه قبل أصدقائه، أما عن النموذج الغربي الحديث الذي انبهر به الدكتور فيكفي أن نذكره بالخمسين مليون قتيل في الحرب العالمية الثانية، وبالمليوني قتيل أثناء غزو العراق وحصاره، وبأطفال الفلوجة المشوهين بالأسلحة الممنوعة دوليا، يكفي هذا لنعيده إلى صوابه.

ولنفرض جدلا أن السرد التاريخي الذي ذكره الكاتب مبني على وقائع حدثت، فيبقى أن توزن بميزان العدل ومدى ثقلها، ومدى تأثيرها في الدولة الإسلامية والمجتمع الإسلامي برمته، وهل هي فعلاً تعكس الوضع العام، أم هي أحداث فردية لا تنقص من الواقع المضيء الساطع إلا غبشاً هنا وهناك؟ على أن التاريخ الإسلامي قد تعرض لحملات تشويه غير مسبوقة وأدخلت فيه روايات الكاذبين، مما استلزم ضبطه بميزان الرواية، وهذا ما فعله ويفعله أئمة التحقيق قديما وحديثا، فلمَ لم يذكر الكاتب الروايات بأسانيدها، وقد افترى على العصر الأموي والعباسي والعثماني، فمعلوم أن الفتوحات قد امتدت في العصر الأموي امتدادا كبيرا، فكيف يكون ذلك في ظل اضطراب مستمر؟ ونبتت الحضارة الإسلامية السامقة في بغداد في العصر العباسي، حيث كانت الاختراعات والتقدم في كل مجالات العلم والثقافة، فكانت شوارع بغداد مضاءة ليلاً، والمدينة لها نظام صرف صحي، وفيها المستشفيات المتحركة والثابتة، فكيف تنشأ حضارة عظيمة كهذه في هذا الجو المسموم كما يصفه الكاتب؟ وكانت في فترة حكم العثمانيين فتوحات وإنجازات...، حيث هزت دولة الخلافة العثمانية الكيانات الأوروبية النصرانية بأكملها، وارتعدت فرائصها، ووقف المسلمون على أسوار فينّا...

فالواجب مع الأخطاء أيها "الأستاذ" -إن وجدت- أن تصحح، لا أن تكون فزاعة ومدعاة إلى التثبيط ونبذاً للمشروع الإسلامي برمته، الذي هو مشروع البشرية جمعاء لإخراجها من دَرَك الفقر والفوضى والظلام التي تعيش فيها اليوم جراء تطبيق النظام الرأسمالي العلماني الغربي عليها.

فالكلمة أمانة يا "أستاذ"، وسنحاسب عليها يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((إنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ))، فالواجب دائما هو العمل وبث الأمل حتى في أحلك الظروف، وهذا ما كان عليه صلى الله عليه وسلم، كان مبشراً بالنصر في أصعب الأوقات حين تربص الكفار بالمسلمين، والله تعالى وعدنا بالنصرة إن أصبحنا نحن أهلاً لها. ثم إن الحديث عن العمل على عودة الخلافة، إنما يعني الخلافة على منهاج النبوة، وليس استنساخ الخلافة الأموية أو العباسية أو العثمانية. والعمل للخلافة هو فرض رباني قبل كل شيء، والمسلمون آثمون أمام الله أشد الإثم إن هم تقاعسوا عن ذلك، وهذا هو مفهوم حديثه صلى الله عليه وسلم الذي رواه مسلم: "... ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية." أي من مات ولم يعمل لإقامة الخليفة الذي يستحق في عنق كل مسلم بيعة، فعليه من الإثم كأنه مات ميتة جاهلية.

يبدو أن الكاتب -وهو أستاذ أكاديمي- لم يقرأ شيئا عن الخلافة في كتب المسلمين، ولكنه استقى معلوماته وتصوراته من كتب المستشرقين. فما أبعد البون بين كلام الكاتب تاريخيا وشرعيا وسياسيا، وبين ما يجب أن يكون عليه كأستاذ للدراسات الإسلامية.

وينعى الكاتب على الحالمين بالخلافة استغلالهم بساطة تفكير العامة، مع أن مقاله ليس علميا في شيء، فهو الذي يستغل بساطة العامة- ولكن للهدم لا للبناء. فلم أجد مناقشة علمية حقيقية، فقد اعتمد الكاتب في حمأة تنفيره من الخلافة على سرد بعض حكايات التاريخ التي لا يُعلم مدى صحتها من خطئها، وهل هي تعكس الوضع العام في الزمن الذي وقعت فيه؟ فهل قتل ثلاثة من الخلفاء الراشدين يشكل مطعنا في دولة الخلافة الراشدة، التي يشهد لها الأعداء قبل الأصدقاء بأنها حقبة فريدة في تاريخ البشرية؟ فبالمنطق نفسه يمكنني أن أُنَفِّر الناس من الديمقراطية، وسأسرد على ذلك الحكايات من التاريخ ومن الواقع الغربي. فهل نحكم على النظام الأمريكي بأنه نظام فاشل من خلال معرفة أن رؤساء أمريكيين أربعة قد اغتيلوا؟ وهم أبراهام لنكولن في 1865 وجيمس جارفيلد في 1881 وويليام ماكينلى 1901 وجون كنيدى في 1963. أم نحكم عليه من خلال فهم الأسس الفكرية والتشريعية التي يقوم عليها النظام الأمريكي وما وصل إليه حال المجتمع الأمريكي اليوم؟

ينبغي أن يتعلم الكاتب ومن دار مداره أن الأفكار والأنظمة هي التي يُحكم من خلالها بصحة أو خطأ تجربة حضارية ما، فالخلافة بريئة من أفعال بعض الحكام المسلمين، وذلك لمخالفتها -أي تلك الأفعال- للشريعة الإسلامية. وإن تعجب فعجبٌ من لغة التعميم الجاهلة والظالمة التي تحدث بها الكاتب، وكمثال على ذلك قوله عن العثمانيين (وفي عصرهم توقف التقدم الفكري والأدبي تحت نير حكمهم المستبد الغشوم) وهذا قول مطلق يخالف الواقع لا يليق بباحث مبتدئ فضلا عن أستاذ أكاديمي. أفلم ير الكاتب التقدم العلمي والإنجاز المعماري الباهر الذي شهدته إسطنبول بعد الفتح العثماني لها؟ أليست العمارة العثمانية البارعة والمبدعة في هندستها الصوتية للمساجد هي قبلة ملايين السياح والعلماء والأثريين إلى اليوم؟

و"الدكتور" يطلب من المسلمين ألا يصدقوا حديث رواة التاريخ عن الثراء الذي عم البلاد والعباد في طول البلاد الإسلامية وعرضها، وسبب طلبه هذا ما سمعه من شاعر فقير مغمور عن بيته الذي يغلق بابه حتى لا يرى سوء حاله من يجوب الطريق، وأن السارق لو دخل فيه سُرق ما معه! ويحدثنا آخر عن السنور الذي فر من بيته كأنه شيخ سوء فر من سجن بكفالة، لأنه لم يجد طعاما أو جرذانا، ففضل عليه مجمع القمامة؟! ألهذه الدرجة يستخف بنا "الدكتور"، ويريد منا أن ننسف تاريخ الدولة الإسلامية المضيء وننسى الآثار العظيمة المنتشرة في بلاد المسلمين، من العمارة الشاهقة المبدعة، والتكايا وبيوت طلبة العلم، ومئات الآلاف من الكتب في كل مجالات العلوم الإنسانية، وآبار المياه المحفورة في طريق الحجاج والبيمارستانات من أجل شاعره المغمور هذا الذي لا نعرف عنه أصلا ولا فصلا؟

فحسبنا الله في قوم من جلدتنا يتكلمون بألسنتنا يرون تاريخنا من منظور أعدائنا، ولا يرون فيه خيراً إلا في أسطر قليلة يسطرونها في بداية مقالهم ذرا للرماد في العيون، ثم لا يلبثون أن يكيلوا التهم الزائفة لحضارتنا وتاريخنا، وفي نهاية مقاله يفصح "الدكتور" عن مبتغاه عندما قرر أن "العالم الغربي توصل بعد جهود تاريخية إلى الدولة المدنية الحديثة وإلى استقلال الدول والاكتفاء بتعاونها في حدود المصالح المشتركة، وسري هذا النهج من التفكير إلى العالم الشرقي وتوافقت البشرية عليه إلا من شذ". فها هو ذا يقيس القياس الشمولي الذي يفعله مفكرو الغرب كله، حينما يساوون بين تاريخهم الأوروبي المظلم في العصور الوسطى أيام سطوة الكنيسة باسم الدين، فلجأوا منها إلى الدولة المدنية العلمانية، وحكم الإسلام المشرق في بلاد الإسلام في الحقبة التاريخية نفسها، وقد بيّنا هذه الشبهة ورفعنا اللَّبس في مقالنا بعنوان "أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير؟"

والحقيقة أن هذا "الدكتور" هو من شذّ عن أمته وتنكّر لتاريخها، وأبرز منه حالات شاذة جعلها هي الأصل، بينما انبهر بالدولة العلمانية الغربية الحديثة التي هي أظهر شيئا فسادا في مجتمعات تلك الدول، إنها هذه المنظومة الغربية وليست الخلافة التي تعاند حركة التاريخ، فهل مثل هذا "الأستاذ المفكر" مؤتمن على عقول طلابنا في جامعة كجامعة الأزهر الشريف؟!

 

هل وجدت في موقع

 

صورة منتخبة

 

جولة مع أقسام الدستور