https://www.facebook.com/khilafah.net

دولة الخلافة. هي الفرض والوعد، هي البشرى والمجد

تطبيق الدستاور / أنظمة أندرويد

كيف نشأت ؟... فالزم طريقها

An Advice after the Woolwich Killing نصيحة بعد حادثة القتل في ووليش

We have been here before. Yet, listening to the reactions, it would seem, on first impressions, that few people have learned anything constructive and that many will use this event for political gain.

لقد شهدنا مثل هذا الأمر من قبل. ولكن بعد الاستماع إلى ردود الفعل، فإنه يبدو من الانطباعات الأولى أن قلة من الناس قد تعلموا شيئا بنّاءً، وأن الكثيرين سيستخدمون هذا الحادث لتحقيق مكاسب سياسية. متابعة قراءة الترجمة العربية

In the last 24 hours we have seen back-to-back coverage and countless commentators, politicians and self-styled spokesman lining up to talk about Islam and ‘extremism’.

The media has labelled this killing an act of ‘terror’ against an entire population, when it has the appearance of a targeted, bloody act that would shock anyone with concern for human life. Sadly, such labeling of some acts of violence as ‘terrorism’ and others as ‘targeted strikes’ or ‘defensive actions’ underline the fact that much of commentary is little more than propaganda.

Political leaders march out to say they will not be cowed by ‘terror’, but then give the impression that everyone ought to be terrified – by talking of instructing off-duty soldiers to wear civilian clothing instead of uniform. We would not be surprised if they went on to implement some macho security measures, so exacerbating ordinary peoples’ fears that they are in immediate mortal danger from a hidden enemy.

In their rush to comment before the facts are clear, some panicky Muslims protest their innocence – and inadvertently reinforce the false narrative that the Muslim community isn’t doing enough to prevent this type of attack. They would do well to hear the intelligent view expressed that Muslims shouldn’t have to distance themselves from this sort of attack.

Far-right bigots use the episode to make a more generalised attack on Muslims, immigrants and ‘creeping Shari’ah’ – whilst the MP George Galloway has somehow made a comparison to those rebelling against Assad in Syria! Within hours, everyone seems to be making political mileage out of this incident, before all the facts are actually confirmed

In the face of this complex situation we make the following statements:

1. This episode will once again be used to try to silence critics of UK foreign policy and label religious Muslims as extreme.

The narrative that has been spun for the past 8 years in the UK is that British government foreign policy is NOT the cause of terror. Rather, it is spun that Muslims who have a grievance about foreign policy or who are more religious are the dangerous ones.

Those who are religious, who hold orthodox Islamic views, will be labelled with increased vigour as ‘extremists’ on a road to terrorism and those who legitimately criticise belligerent, colonial policies in the Muslim world will be labelled as peddling a perverse ideology that needs tackling at its root.

We urge Muslims to resist this pressure. Whilst it is necessary to clarify to everyone that Islam considers it haram to take innocent life, it would be wrong to become silent about injustices where we see them. One should not allow fanatical media coverage to silence our criticism and the work to eradicate the scourge of occupation and colonialism in the Muslim world and unite the Muslim Ummah under the Islamic Khilafah State.

Allah (swt) says:

Believers, have taqwa of Allah, and speak in a direct fashion and to good purpose, and He will put your actions right for you and forgive you your sins. [Surah Ahzab 33:70].

If today is not the day to address foreign policy or injustices in Muslim lands, then tomorrow is not a day to remain silent about such matters. To address such things in a political and intellectual way is not ‘extremism’, but part of what our Deen instructs in speaking against munkar.

Nor would it be right for Muslims to shy away from what Islam really does say about war and peace, fighting and political matters – allowing the vacuum to be filled by people who either justify every act of violence through Islam, or who say Islam has nothing to say about such matters.

Our words should be frank but not discourteous, honest but not trampling over people’s concerns and sensitivities.

2. This episode will be used to create fear about Islam amongst ordinary people in society, stirring hatred and peddling myths.

Average men and women in the UK get their information about Islam from politically motivated media stereotypes – and individuals who are either paid or promoted to tell them that ‘Islamists’ (their words for those who look to Islam to address any of life’s affairs) are today’s bogeymen.

It is only when sincere Muslims up and down the UK engage with people upon an honest and complete view of Islam – through their ideas and deeds – that an average UK man or woman has any chance of understanding anything different.

Our duty as Muslims in the West is to carry this Deen and to explain it in an honest way to the ignorant or misled.

We should open our Mosques and invite neighbours to talk about Islam – and be prepared to answer the difficult questions non-Muslims have.

We must instruct our community on how to be able to answer these difficult questions – not to shy away from them, nor to reinvent Islam to make it compatible with secular-liberal ideas, thinking we are pleasing them.

We should hold fast to the noble Islamic values so that in our personal lives people see the example of this beautiful Deen.

We should not fall into traps laid for us, to become locked into the agenda of the far-right racists and so get entangled into conflicts with people who are essentially jahil – when Allah SWT tells us that the slaves of the Most Merciful are those…”who walk on the earth in humility and sedateness, and when the jahil address them (with bad words) they reply with mild words of gentleness.” [Surah Furqan 25:63]

Our role should be to carry dawah, as Allah commands:

“Call to the Way of your Lord with wisdom and a good admonition, and debate with them in a manner that is good.” [Surah al-Nahl 16:125]

In Summary:

This is our sincere advice. The Muslim who holds fast to their Deen with sincerity and steadfastness at such difficult times can look to Allah ‘Azza wa Jall to help them.

However, our sincere advice to anyone who deviates from their Deen – who does actions of any nature, whether political or physical, that contradict the Shari’ah of Allah – whether driven by fear of others, or expectation of some short-term gain, or revenge, or any other reason – cannot expect anything but humiliation.

But if they turn away, Say: “Allah is sufficient for me: there is no god but He: Upon Him is my trust, and He the Lord of the Throne (of Glory) Supreme!” [Surah At-Tauba 9:129]

أمة واحدة، قضيتها واحدة،، ودولتها واحدة، دولة الخلافة على منهاج النبوة، خير دولة لخير أمة

ففي الـ 24 ساعة الماضية شهدنا تغطية إعلامية واسعة، واصطفافَ عددٍ لا يحصى من المعلقين والسياسيين وناطقين نصبوا أنفسهم للحديث عن الإسلام و'التطرف'.

فقد وصفت وسائل الإعلام هذا القتل كعمل من أعمال "الإرهاب" ضد شعب بأكمله! رغم أن مظهره أنه عمل دموي مقصود من شأنه أن يهزّ أي إنسان حريص على النفس الإنسانية. للأسف، فإن وصف بعض أعمال العنف 'بالإرهاب' والبعض الآخر 'بالهجمات المقصودة" أو "الأعمال الدفاعية' تؤكد على حقيقة أن الكثير من التعليقات إنما هي للدعاية.

يخرج علينا القادة السياسيون ليقولوا إنهم لن يرعبهم 'الإرهاب'، ولكنهم بعد ذلك يعطون الانطباع بأنه يجب أن يكون كل شخص مرعوباً - بحديثهم عن تعليمات للجنود بأن يرتدوا خارج الخدمة ملابس مدنية بدلا من الزي الرسمي. لن نفاجأ إذا ما مضوا قدما في تطبيق بعض التدابير الأمنية المشددة، مما سيؤدي إلى تفاقم مخاوف الناس العاديين بأنهم عرضة لخطر موت فوري من عدو خفي!

في اندفاعهم للتعليق على الحدث قبل أن تتضح الحقائق، يحتج بعض المسلمين المذعورين بأنهم أبرياء - فيؤكدون بدون قصد الحكاية الكاذبة بأن الجالية المسلمة لم تقم بما يكفي لمنع هذا النوع من الهجوم. بينما هم ليسوا ملزمين أن ينأوا بأنفسهم عن مثل هذا الحادث كأنهم مسؤولون عنه.

يستخدم المتعصبون اليمينيون الحادث لشن هجوم واسع على المسلمين والمهاجرين و"الشريعة الزاحفة" - بينما قارن النائب جورج غالاوي بطريقة ما الحادث بأولئك الثائرين ضد الأسد في سوريا! في غضون ساعات، يبدو أن كل واحد يجني مكسباً سياسياً من هذا الحادث، قبل أن تتأكد كل الحقائق بالفعل.

أمام هذا الوضع المعقد يمكننا أن نعرض النقاط التالية:

1. سيُستخدَم هذا الحادث مرة أخرى لإسكات منتقدي السياسة الخارجية للمملكة المتحدة ولوصف المسلمين المتدينين بالمتطرفين.

إن الحكاية التي تم نسجها خلال ال8 سنوات الماضية في بريطانيا هي أن السياسة الخارجية للحكومة البريطانية ليست سبب الإرهاب. وتم بدلا من ذلك نسج مقولة أن المسلمين الذين لديهم شكوى حول السياسة الخارجية أو الذين هم أكثر تدينا هم الخطرون.

وسيوصم، بحماس أكثر، أولئك المتدينون الذين يحملون وجهات نظر إسلامية أصولية، بأنهم 'متطرفون' على طريق إلى الإرهاب، وأن أولئك الذين ينتقدون بطريقة قانونية السياسات الاستعمارية العدوانية في العالم الإسلامي بأنهم يسوّقون مبدأً منحرفاً يلزم التصدّي له من جذوره.

نحث المسلمين على مقاومة هذا الضغط. وفي الوقت الذي يلزم أن نوضح للجميع أن الإسلام يعتبر قتل النفس البريئة حراماً، فإن من الخطأ أن نصمت على المظالم حيثما رأيناها. ينبغي أن لا يسمح المرء للتغطية الإعلامية المتعصبة أن تسكتنا عن النقد والعمل على القضاء على آفة الاحتلال والاستعمار في العالم الإسلامي وتوحيد الأمة الإسلامية في ظل دولة الخلافة الإسلامية. يقول الله سبحانه وتعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا.} [سورة الأحزاب 33:70].

إذا لم يكن هذا اليوم للحديث عن السياسة الخارجية أو المظالم في البلاد الإسلامية، فلن يكون الغد يوم سكوتنا عن مثل هذه الأمور. والحديث عن مثل هذه الأمور بطريقة سياسية وفكرية ليس 'تطرفاً'، ولكنه جزء مما يرشد ديننا إليه من إنكار المنكر.

كما لا يحق للمسلمين أن يخجلوا مما يقوله الإسلام بالفعل عن الحرب والسلام، والقتال والمسائل السياسية - فيسمحون بذلك شغل الفراغ في هذا الأمر من قبل أناس يبررون كل عمل من أعمال العنف من خلال الإسلام، أو آخرين يقولون إنه ليس لدى الإسلام ما يقوله عن مثل هذه الأمور.

يجب أن تكون كلماتنا صريحة ولكنها ليست فظة، وصادقة ولكنها لا تثير مخاوف الناس وحساسياتهم.

2. سوف يستخدم هذا الحادث لبثّ الخوف من الإسلام بين الناس العاديين في المجتمع، وإثارة الكراهية وتسويق الخرافات.

يحصل الرجال والنساء العاديون في بريطانيا على معلوماتهم عن الإسلام من قوالب نمطية ذات دوافع سياسية في وسائل الإعلام - ومن أشخاص مأجورين أو تروجهم وسائل الإعلام ليقولوا لهم إن 'الإسلاميين' (ويعنون بهم أولئك الذين ينظرون إلى الإسلام كعلاج لكل شؤون الحياة) هم غيلان اليوم.

عندما يتعامل المسلمون المخلصون في كل أنحاء بريطانيا مع الناس بناء على وجهة نظر صادقة وكاملة عن الإسلام - من خلال أفكارهم وأفعالهم - فإن الشخص العادي في بريطانيا، رجلاً كان أو امرأة، سيكون لديه فرصة لفهم شيء مختلف (عما يروجه الإعلام).

واجبنا كمسلمين في الغرب أن نحمل هذا الدين ونشرحه بطريقة صادقة للجاهل به والمضلّل عنه.

يجب أن نفتح مساجدنا وندعو الجيران لسماع الحديث عن الإسلام - ونكون على استعداد للرد على أسئلة غير المسلمين الصعبة.

يجب علينا إرشاد جاليتنا كيف يكونون قادرين على الإجابة على هذه الأسئلة الصعبة - لا أن نخجل منها، أو أن نخترع إسلاماً يكون متوافقاً مع الأفكار العلمانية الليبرالية، ظنّاً منّا بأن هذا سيرضيهم.

يجب علينا التمسك بالقيم الإسلامية النبيلة حتى يرى الناس من خلال حياتنا الشخصية النموذج لهذا الدين الجميل.

يجب علينا ألاّ نقع في الفخاخ المنصوبة لنا، فنصبح أسرى جدول أعمال العنصريين من اليمين المتطرف فنتورط في صراعات مع أناس هم في الأساس جاهلون - بينما يخبرنا الله سبحانه وتعالى بأن عباد الرحمن هم... {... الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا، وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا} [سورة الفرقان 25:63]

وينبغي أن يكون دورنا حمل الدعوة، كما أمر الله: { ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ.} [سورة النحل 16:125]

والخلاصة:

هذه هي نصيحتنا الصادقة. يستطيع المسلم الذي يتمسك بدينه بإخلاص وثبات أن يتطلع في مثل هذه الأوقات الصعبة إلى الله عز وجل لنصرته.

ومع ذلك، فإن نصيحتنا الصادقة لكل من ينحرف عن هذا الدين- فيقوم بأعمال من أي نوع، سواء كانت سياسية أو مادية، تتعارض مع شرع الله - سواء بدافع الخوف من الآخرين أو للحصول على بعض المغانم الآنية أو للانتقام، أو لأي سبب آخر - أنه لن يتوقع شيئاً سوى المهانة.

{ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ.} [سورة التوبة 9:129]

 

صورة منتخبة

 

جولة مع أقسام الدستور